‏القاسمي الأهليّة الثانوية: مدرسة تفاعليّة مُحوسبة على مستوى عالمي‏

أعدّ التقرير: د. أمجد أبومخ – مركّز الحوسبة والتقييم في المدرسة

 

حول مشروع الحوسبة والمدرسة التفاعليّة:

دأبت مدرسة القاسمي الأهلية ومنذ افتتاحها عام 1427هـ، 2006م، على حوسبة المدرسة بشكل كامل تقريبًا، فمشروع الحوسبة في رؤيتها شريان حياتها، وذلك إيمانًا من كوادرها المختلفة أن التقدّم العلمي لا بدّ أن يواكبه تقدّم حوسَبِيْ ناجع.
في ظل الظروف الراهنة التي نعيش؛ لم يشعر طاقم المدرسة أو معلميها أو ذويهم بنقلة نوعيّة خاصّة أو ضغط كبير ممّا كانوا عليه في الأيام العادية! ذلك أنّ الرؤية الحتميّة في هذه المدرسة أن كل طالب ومعلم فيها يتعامل مع الحوسبة يوميًا، وكأنها جزء لا يتجزأ من حياتها وسيرورة عمله، سواء كان ذلك في الخدمات المحوسبة أو المشاريع.
مشروع التعلّم عن بُعد بنوعَيْه: المتزامن وغير المتزامن له ثقله في مدرستنا...
اعتاد الطلاب والمعلمون في التعامل مع التعلّم غير المتزامن بشكل يومي عبر موقع المدرسة المتطوّر ومنظومة Live Top العالميّة، كما دأبت إدارة المدرسة سابقًا على تفعيل منظومة التعلمّ المتزامن سنويًا، سواء كان ذلك في دروس المواضيع العادية كالتاريخ واللّغات والعلوم وغيرها، أو من خلال المشاريع المختلفة كمشروع نحشون في العلوم والرياضيات ومشروع Top On-Line.
في التقرير التالي نعرض لكم مجموعة من آراء المسؤولين والمعلمين والطلاب بخصوص منظومة التعلّم عن بُعد التي يكرّس معظمنا هذه الأيام جلّ عمله من خلالها...

في مقابلة مع مدير المدرسة د. وسيم بريّة، قال:
تُعد منظومة التعلّم عن بُعْد، Livetop و Virtual classrooms، منظومات رقمية ناجعة جدا، تُتيح التواصل ما بين المعلمين، الطلاب وكذلك أولياء الأمور. هذه المنظومة مصادق عليها من قبل وزارة المعارف وهي توفّر العديد من الإمكانات مثل تمرير المواد التعليميّة، التربويّة والإثرائيّة المختلفة، رفع الوظائف، المهام المحوسبة والإختبارات الإلكترونية وتمرير الاستطلاعات والأسئلة المباشرة للطلاب. هذا التنوع الكبير لطرق قياس أداء الطلاب وتكييف المواد مع قدراتهم المختلفة؛ يجعل من المنظومة منصة الكترونيّة سريعة وسهلة. هذا بالإضافة إلى كونها متاحة من الحواسيب الشخصية، اللوحية وكذلك الهواتف التفاعليّة "الذكية".
نحن في مدرسة القاسمي الثانوية الأهلية نستخدم المنظومة بشكل دائم ويومي، الأمر الذي سهّل علينا التعامل معها في ظل الأزمة الحالية التي نمر بها، ونحن نرى أنّ تمكّن أعضاء الطاقم من المنظومة هو أمر في غاية الأهميّة وله أبعاده على المستوى التعليمي، التربوي والإنساني حيث أنه ساعدنا في البقاء على تواصل مع طلابنا، مساعدتهم في تخطي الأزمة الحالية وتمرير المواد اللازمة لهم.
وبهذا فإنني أشكر مركز التقييم والحوسبة، الدكتور أمجد أبو مخ، على جهوده المميزة التي يبذلها في توجيه ومساندة أعضاء الطاقم لاستمرار تواصلهم مع طلابهم من خلال منظومة التعلّم عن بعد، كما أنني أشكر أعضاء الطاقم فردًا فردًا على جهودهم الرائعة التي يبذلونها من خلال استمرارهم لتأديّة رسالتهم المهنيّة، الأخلاقيّة والإنسانيّة الراقيّة رغم الظروف التي نمر بها حاليا.

السيّد فراس جبور، مدير شركة "توب جروب" و Live top، قال:
في ظل الأزمة الراهنة في المدارس بسبب فيروس كوفيد-19، تخبط جهاز التعليم في الدولة بشكل كبير وعلت الأصوات المتذمّرة والرافضة لموضوع التعلم عن بعد، ومن مراقبتنا للأحداث بما لا يقل عن 100 مدرسة في البلاد والخارج، نرى استياءً ملحوظًا! هذا الاستياء نابع عن مستوى نجاعة التعلّم عن بعد في غالبية المدارس في البلاد، والأسباب الأساسية لهذا هي:
أولا: عدم جاهزية المدارس والطواقم التدريسية والطواقم الإدارية!
ثانيًا اختيار برامج غير معدّة للتعلم عن بعد بل للتواصل عن بعد بشكل 1-1 أو مجموعات صغيرة وليس بشكل دوري، وليست ضمن بيئة مخصصة للتعليم!
ولذا نرى أن قلة من المدارس تتميز وتخوض هذه التجربة بنجاح بل وبمتعة أيضا للطاقم والطلاب، فإذا نظرنا إلى تجربة مدرسة القاسمي الأهلية، نرى أنها تجربة نجحت قبل بدايتها لأن الطاقم التدريسي يمتلك الخصائص التي تجعله يخوض التجربة بثبات ونجاح، أولا، طاقم المدرسة يمتلك الخبرة والتجربة لممارسة التعلم عن بعد على مدار السنة ولم تكن حالة الطوارئ هي مفاجأة كبيرة للتحول إلى مدرسة افتراضية، ثانيًا جاهزية الطواقم الإدارية على إدارة هذا التحول بشكل منظم ومدروس بحيث يجعل كل المستفيدين (طلاب، ومدرسين) يشعرون براحة وسهولة التعلم عن بعد. بالرغم من عدم جاهزية الدولة والمدارس بشكل عام إلا أن مدرسة القاسمي الأهلية الثانوية تعتبر نجاحًا على مستوى العالم في كل ما يتعلق بالتعلم الافتراضي والتعلم عن بعد (Virtual classrooms)، فحسب المعطيات نجد استعمال مكثف للدروس الافتراضية (virtual classroom) ونسبة حضور بمعدل 90% وهي نسبة عالية جدا مقارنة بالمقاييس العالمية.
هذه المدارس يجب أن تكون قدوة وتجربة تدرّس في وزارة التربية والتعليم، التي لازالت تتخبط وترتبك لأي تغيير، ونراها تواجه صعوبات بالغة في تطبيق أي شيء جديد.

في مقابلة مع المربيّة نهاية بيادسة، مُركّزة طبقة الصفوف التاسعة، قالت:
إنّ منظومة التعلّم عن بعد قد فسحت لنا المجال للتواصل مع طلابنا في ظل الأزمة الصعبة التي يمر بها العالم. برأيي، لا بدّ من تمكّن الجميع من هذه المنظومة كما نفعل نحن، حتى نستغلها ونستفيد منها ليس فقط في الأزمات وإنما بشكل عام، في وقت الأزمات فإنّ التعلّم عن بعد هو وسيلة رائعة للتواصل، تفريغ المشاعر، تخفيف حدة التوتر والخوف لدى الطلاب ومساعدتهم وكذلك تمرير المواد اللازمة. وبهذه المناسبة فبودي أن أشكر الدكتور أمجد أبو مخ، على جهوده الجبّارة التي بذلها وما زال يبذلها من أجل دعم الطاقم في استخدام منظومة التعلّم عن بعد.

جانب من آراء الطلاب حول تجربتهم في طريقة التعلّم عن بُعد بصورة متزامنة:

جلال عبد القادر وتد - التاسع 2:
تجربتي فريدة من نوعها؛ طورت لدي طريقة تفكير وساعدتني على تنظيم وقتي واستغلاله على النحو المطلوب.

يزن وليد عويسات - التاسع 1:
بالنسبة لي التعلم عن بعد تجربة خاصة وملائمة لهذه الفترة العصيبة والاستثنائية، أحب هذه الطريقة واعتبرها مواكبة للتكنولوجيا وعصرنا الحالي.

بلسم أيسر بدير - التاسع 2:
التعليم عن بعد تجربة رائعة، هادئة لا ضجيج فيها، وكعادتنا نتعلّم، نشارك ونستفيد

لمى رأفت مواسي- العاشر 4:
أرى أنّ التعلم عن بعد وسيلة ناجحة جدا لإيصال المعلومات للطالب بعيدًا عن التشويش، بل إنّ شرح المعلم واضح ويساعد على إيصال المادة المطلوبة على وجه أمثل.

نضال محمد عويسات – العاشر 2:
يمتاز هذا المشروع بتركه تأثيرًا وفاعلية أكثر لدى المتعلم من طريقة التعلّم التقليدية الوجاهية، لما يستخدمه من تقنيات ووسائل متطوّرة جدًا.

راما محمد قعدان – العاشر 4:
بالنسبة لي تجربة التعلم عن بعد تجربة جميلة جدًا وأحببتها، فهي تستطيع أن تبقيك بأي مكان بتواصل مع بقية العالم، كما أنها تمكّنك من الرجوع للدرس ومشاهدته مرات عديدة.

أديب نضال غنايم – الحادي عشر 4:
ظننتها طريقة صعبة للدراسة، وفي ذات الوقت قد تكون مريحة كون الطالب يأخذ راحته ويفعل ما يحلو له خلف الشّاشة، تبيّن غير ذلك! وانعكس ذلك خلال دروس الإنجليزيّة عندما قامت المعلمة دانية بمشاركة معظم طلاب الصف وتفعيلهم، حقًا تجربة فريدة ومختلفة.

كمال شريف مواسي – الثامن 1:
ظننتُ أن التعلم عن بعد أمرًا مخيفًا، وكوني طالب جديد في المدرسة زاد من مخاوفي! لكن تعاملي مع المنظومة بشكل سلس ومريح، جعل تجربتي ممتعة.

آية أحمد قعدان – العاشر 2:
دع الظروف تفعل ما تشاء ... واطمئن إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثة الليالي ... فتعلّم عن بعد ولا تبالي
فما لمصائب الدنيا بقاء ... مع القاسمي فكرٌ تعلّم وذكاء
دع الأيام تغدر في كل حين ... احفظ لنا ربِّ "اللايف توب" آمين
التعلم عن بعد في مدرستنا عبارة عن وسيلة تعليمية حديثة اثبتت في المضمون أن اختلاف المكان وبعد المسافات لن يمنع تقديم أنجع المواد التعليمية للطلاب، وذلك سعيا من المعلمين للتقرّب من طلابهم، وتحدي كل الظروف من أجل تقديم برنامج تعليمي من قلب الحرم التعليمي.

أرين محمد مجادلة – الحادي عشر 3:
عندما نُشرت أخبار تعطيل الدراسة بسبب الأزمة الحالية الصعبة، توقعت أنا وزملائي بأننا لن نستطيع التأقلم مع هذه المنظومة "البعيدة" وأن ندرس ونناقش بصورة متزامنة، لكن منظومة التعلّم المتطوّرة التي أتاحتها مدرستنا، جعلت التعليم أكثر سلاسة وأثبتت بأنه يمكننا أن نتحدى الأزمات ونقف في وجه كل الصعوبات لتحقيق المُراد.

نوران فوّاز أبو طعمة - الحادي عشر 4:
لكل مشكلة يوجد حلّ، إن لم يكن عدة حلول أو بدائل، ومدرستنا أخذت مشروع التعلّم بصورة متزامنة بطريقة مختلفة، استخدام المنظومة المتطوّرة كان حلّا رائعًا لتمرير المواد للطلاب، صحيح أنني واجهت بعض الصعوبات التقنيّة، لكنّ إيجابيات الطريقة كثيرة وإن كانت متشعّبة ومُجهدة.

بيان مروان بيادسة – الثامن 1:
Yes, we will be bored, and we will miss to meet each other, but we should cooperate in order to support the online learning method besides to our teachers’ efforts
This is a good chance to be closer to our God
Finally, these assignments will surely benefit us.

 

 

 

 

 

 

 

                                 

مجموعة صور