استضافة ثلّة عريقة من أجدادنا وجدّاتنا تحت عنوان: "لقاء طلابنا مع الجيل الذهبيّ"

استمرارًا للمشاريع التراثيّة التي تعزّز مكانة التراث الشعبيّ والعادات والتقاليد الفلسطينيّة، قامت مدرسة القاسمي الإعداديّة والثانويّة باستضافة ثلّة عريقة من أجدادنا وجدّاتنا يوم الأربعاء 18 جمادى الأولى، 1443 هجري، الموافق 22.12.2021م، في لقاء تحت عنوان: لقاء طلابنا مع الجيل الذهبيّ. وذلك إيمانًا منّا بأهميّة التراث الشعبيّ والتاريخ الفلسطينيّ.
قام الأجداد والجدّات بتقديم فقرات متنوّعة شيّقة بشتّى المواضيع التراثيّة، كالحكايات والأغاني الشعبيّة، الأدوات التراثيّة، اللباس الفلسطينيّ، العائلات والأنساب، البيوت القديمة، الأعراس، وغيرها من المواضيع الشعبيّة التراثيّة التي أثارت اهتمام الطلاب والمعلّمين.
وقد عبّر الطلاب بعدها عن مدى رغبتهم باستمرار هذه المشاريع، وكم أنها تضيف لهم معرفة عظيمة بتاريخنا وتراثنا.
تخلل اليوم وجبة تراثية قدّمتها إدارة المدرسة للضيوف الأجداد ولطلاب المدرسة والمعلمين.
أثنى مدراء المدرستين: أ. محمد عويسات، ود. وسيم بريّة على هذا المشروع القيّم، كما قاموا بشكر الضيوف على تلبية الدعوة وحسن تقديمهم للمضامين الشعبيّة بشتّى أنواعها، واستمعوا لتجربتهم الشائقة مع طلابنا، ثم قاموا بتكريمهم.
كما قدّموا شكرهم لكلّ من ساهم من أجل إنجاح هذا اليوم، وخصّوا بالشكر المعلّمين المشرفين على المشروع د. أمجد أبو مخ وأ. هبة حندقلو.
نقدّم شكرنا كذلك لمجموعة الطالبات المساعدات من الصفوف الثانية عشرة ولطاقم المعلّمين على حُسن تنظيمهم ومساعدتم لإنجاح هذا المشروع، وهم الأساتذة: مجد عنبوسي، راضي أبومخ، شذى كتاني، نهاية بيادسة، رنا أبومخ، أريج أبو طعمة، فداء غنايم، سحر مواسي وعدد من المربين.